آخر الأخبار

موريتانيا_2021 موعد مع التاريخ!

1 سبتمبر، 2020

هلا ريم اسبور:  تتسارع وتيرة التحضيرات الرسمية الخاصة باحتضان بلادنا، بعد أشهر قليلة، لبطولة كأس أفريقيا للأمم للشباب (تحت 20 عاماً) التي سوف تستضيفها #موريتانبا لأول مرة في تاريخها، بين شهري فبراير ومارس من العام المقبل 2021.

#اعتراف_من_غير_صدفة!
بعد عقود من الزمن ظلت بلادنا خلالها استثناءً من الأمم الأفريقية الكروية التي تحتضن على أرضها واحدة من البطولات القارية الرسمية، حان أخيراً موعد الاعتراف رسمياً بميلاد أمة كروية جديدة لم يعد بإمكان كبار القارة تجاهلها؛ حيث استطاعت بلادنا أن تنتزع لنفسها اعترافاً تاماً من قبل الأفارقة، لتنال بذلك شرف استضافة إحدى البطولات الرسمية للاتحاد الأفريقي.

ولم تأتِ مصادقة الاتحاد الأفريقي بالإجماع على منح موريتانيا هذا الشرف صدفة، بل جاء هذا القرار تحت ضغط إصرار بلادنا على دخول نادي الأمم الكروية الأفريقية بجدارة واستحقاق، وهو إصرار تجسد بتأهل بلادنا لنهائيات ثلاث بطولات قارية رسمية، خلال ست سنوات فقط (2014. 2018، و2019)، بعد أن عجزت تاريخياً عن تحقيق ذلك طيلة عقود من الزمن.

ومع مشاركة المنتخب الوطني الأول في آخر نسخة من نهائيات كأس أفريقيا للأمم (مصر 2019)، وتتويجه قبل ذلك بجائزة أفضل منتخب في القارة السمراء (جوائز الكاف في دكار 2018)، ثم مع وصول منتخب الشباب لأفضل مرتبة يحققها في مشواره مع تصفيات هذه الفئة العمرية (آخر 16 منتخباً) كان لابد لصناع القرار الرياضي في أفريقيا أن يتوجوا هذا التقدم الحاصل على مستوى كرة القدم الموريتانية بمنح بلادنا شرف استضافة نهائيات كأس أفريقيا للأمم للشباب 2021.

#اهتمام_رسمي_على_أعلى_المستويات
ما هي إلا أيام قليلة بعد إعلان الاتحاد الأفريقي تثبيت موعد بطولة الشباب في موريتانيا في وقتها الأصلي، حتى أخذت السلطات العليا في بلادنا الأمور على محمل الجد والاهتمام؛ حيث صدر عن رئاسة الجمهورية مرسوم رئاسي يقضي بتعيين لجنة عليا تضم وزارء من الحكومة ورئيس الاتحادية للإشراف على الإعداد لهذا الحدث التاريخي، وعمل كل ما يجب فعله من أجل إنجاحه، وإظهار بلادنا في أفضل صورة في وجه ضيوفها الأفارقة.

وبعد سلسلة اجتماعات عقدتها هذه اللجنة العليا، فقد انبثقت عنها لجان فنية فرعية، سرعانما باشرت بدورها العمل ميدانياً لطرح الخطط والبرامج الكفيلة بإنجاح هذا الحدث.

وتجري اللجان الفرعية حالياً اجتماعات دورية، في الوزارات حيناً، وفي مباني الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أحياناً أخرى، لتنفيذ تعليمات اللجنة العليا وتجسيد برنامجها على الأرض، ضماناً لتحقيق أفضل تنظيم لهذا الحدث الكروي الأول من نوعه في بلادنا.

وإلى جانب ذلك، فقد وضع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، قبل أيام قليلة، الحجر الأساس لملعب نواذيبو الجديد، إيذاناً بانطلاق الأشغال فيه، ليكون واحداً من الملاعب الثلاثة التي سوف تحتضن مباريات هذه البطولة.

#12_منتخباً_والفرصة_التاريخية_لشبابنا!
بطولة موريتانيا 2021 ستكون تاريخية بكل المقاييس، ليس لأنها الأولى التي تستضيفها موريتانيا فحسب، بل كذلك لكونها ستشهد مشاركة 12 فريقاً في هذه البطولة، بعدما اقتصر عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات النسخ الماضية على ثمانية منتخبات فقط.

وسوف تشكل مشاركة هذا العدد الكبير من المنتخبات فرصة لبلادنا لإثبات جدارتها باستضافة هذا الحدث، وقدرتها كذلك على استقبال عدد كبير من الوفود التي سوف تمثل اثني عشر بلداً في أفريقيا، إضافة إلى وفود الحكام والمراقبين والإداريين وكشافي المواهب وممثلي وسائل الإعلام من كل دول العالم.

ومن المعلوم أن هذه البطولة تعتبر مؤهلة لكأس العالم للشباب؛ حيث ستمثل أفضل ثلاثة منتخبات في هذه النسخة القارة السمراء في نهائيات النسخة المقبلة من نهائيات كأس العالم للشباب التي ستقام صيف العام المقبل.

وهكذا ستشكل هذه الحقيقة عامل تحفيز إضافي لشباب موريتانيا بقيادة المدرب المالي بايي با لتقديم أفضل العروض الممكنة على أرضهم من أجل تحقيق نجاح غير مسبوق في هذه البطولة.

ويجري #المرابطون الشباب تدريبات منتظمة حالياً استعداداً لهذا الحدث البارز، وذلك استمراراً لتحضيرات متواصلة منذ عامين لجيل من الشباب يأمل الموريتانيون أن ينجح في كتابة اسم بلادهم في السجل الذهبي للقارة الأفريقية، وتخليد أسمائهم على وجه الخصوص في الذاكرة الجمعية للجمهور الموريتاني.