آخر الأخبار

تصويب من السفارة الموريتانية بأنغولا حول وضعية المعتقليين الموريتانيين وتطمئن الرأي العام

24 مارس، 2019

في توضيح من السفارة الموريتانية بأنغولا بخصوص ماتم نشره علي موقع فلاش انفو من أنباء عن أعتقال موريتانيين في أنغولا فإن السفارة أرادت وضع الرأي العام الوطني في الصورة لتبين حقيقة كلما جرا والخلفيات التي تم علي إثرها الأعتقال.
وحسب مصادر السفارة فإن السلطات منعت تواجد الأجانب في بعض ولايات الحجر (الأحجار الكريمة) وتحديدا ولاية “دندو” ويرأس هذه الحملة نائب الرئيس الأنغولي ، حيث يتم إعداد تقارير شهرية عن حالة الأوضاع .
وشنت السلطات يوم أمس الجمعة حملة إعتقالات في منطقة “كلاندو” التابعة لـ “لوكابا”وتم إعتقال 21 موريتاني ضمن هذه  الحملة ويحمل 8 من المجموعة جواز السفر الموريتاني ، ومن بينهم 5 من حاملي أوراق اللجوء الموريتاني ، و6 من حاملي أوراق اللجوء السوداني و واحد يحمل اللجوء الصومالي وآخر يحمل اللجوء التشادي .
وأضافت السفارة أن السلطات الموريتانية ممثلة في السفارة أجرت عدة إتصالات للإطمئنان على وضعية أفراد الجالية الموقوفين ومتابعة قضيتهم ، حيث تم الإفراج عن شخصين منهم نتيجة إصابة أحدهم بالربو والآخر بالروماتيزم بضمان من أحد أفراد الجالية في إنتظار أن تمثل المجموعة أمام وكيل الجمهورية يوم الإثنين المقبل.
وأكدت المصادر أن هذه الحملة لاتستهدف أفراد الجالية الموريتانية ، فقد شملت عددا من الجنسيات الأخري من بينها غينيا والصين ، وأن السبب المباشر لهذا الإعتقال هو منع جميع الأجانب بالتواجد في مناطق “الحجر”.
وتتابع السفارة الموريتانية بالتعاون مع مكتب الجالية في أنغولا هذا الملف ، حيث طمأنت على وضعية المجموعة وعلي حسن المعاملة التي يحظون بها .