آخر الأخبار

قصة دمعت لها عيوني وأبكت أستاذ الجامعة..ولد يتمنى الموت لأبيه

27 أغسطس، 2018

هلا ريم :عبارات أبكتني بصدق … كما أبكت الاستاذ الذي طرح السؤال التالي :
من هو الأب ؟؟؟
سؤال تم طرحه من قِبل أستاذ جامعي على مجموعة من طلاب الماجستير في إحدى الجامعات …
فكانت الاجابات كلها جميلة وتقليدية الا جوابا واحدا استوقف المحاضر وفاضت عيناه بالدموع ,حيث جاء فيها :
الأب….في صغرك ..تلبس حذاءه فتتعثر من كبَره وصِغر قدمك
, وتلبس نظاراته فتسعر بالعظمة.
تلبس قميصه فتشعر بالوقار والهيبة…
يخطر ببالك شيء تافه فتطلبه منه ..فيتقبل منك ذلك بكل سرور ويحضره لك دون منة ولا أذى ,مبتسما فرِحا ..
يعود الى المنزل فيضمك الى صدره ضاحكا وانت لا تدري كيف قضى يومه وكم عانى من ذلك اليوم في عمله حتى يوفر لك كل طلباتك..
واليوم وبعد أن كبر أبوك وتقدم به العمر :
فأنت لا……….

تابع بقية القصة المؤلمة من هنـــــــــــــــــــــــا